و كأنها تحملُ في عينَيها سعادتي