وكيف لصوتك أن يُحييني مرة أخرى؟ وكيف لأحاديثك أن تمنحني أملاً للعيش طويلاً؟