مؤلم جداً أن تعيش في اشتياق ولا تدري، ما نهايته.