مؤلم جداً أن تعيش في اشتياق ولا تدري، ما نهايته.

مؤلم جداً أن تعيش في اشتياق ولا تدري، ما نهايته.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *