لولا الحياء والخوف والثالثة الموت لا أصيح بالصوت مشتاق لك موت .

لولا الحياء والخوف والثالثة الموت لا أصيح بالصوت مشتاق لك موت .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *