لا تسعى لتصحيح ظنّ أحد بك، إن خالقك ينظر لقلبك وهذا يكفيك.

لا تسعى لتصحيح ظنّ أحد بك، إن خالقك ينظر لقلبك وهذا يكفيك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *