لا أخافك بل أخاف عمراً قد يأتي بدونك

لا أخافك بل أخاف عمراً قد يأتي بدونك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *