فكرت أن أهديك عيوني و لكن خفت أن أشتاق إليك فلا أستطيع أن أراك.

فكرت أن أهديك عيوني و لكن خفت أن أشتاق إليك فلا أستطيع أن أراك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *