حُبكِ و اهتِمامُكِ بيَ فقَـط يُغنيَانِي عَن هذهِ الحيَاه بكُل مَا فيها