حين أغار أود أن أحتضنك أمامهم، لكي يعلمو أنك لي وحدي أنا.