بعالم النسيان أعيش لما يختفي صوتك، ما تنقطع عني ولا تزيد من حرماني.

بعالم النسيان أعيش لما يختفي صوتك، ما تنقطع عني ولا تزيد من حرماني.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *