الويل لمن تحترم الحب في عصر لا يكن للحب احتراماً.

الويل لمن تحترم الحب في عصر لا يكن للحب احتراماً.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *