الصداقة الحقيقية كالخطوط المتوازية لا تلتقي أبدًا إلا عندما تطفو المصالح على السطح، عندها تفقد توازيها وتتقاطع.

الصداقة الحقيقية كالخطوط المتوازية لا تلتقي أبدًا إلا عندما تطفو المصالح على السطح، عندها تفقد توازيها وتتقاطع.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *