الشوق نفسه سيخبره عن مدى الاشتياق؛ لأنّ الشوق لهُ جنوده، و خادميه، و رسله.