إنّ أخاك من يسعى معك، ومَن يُضرُّ نفسهُ لينفعك، ومَن إذا ريب الزمان صدعك شتّت فيك شملُهُ ليجمعك.