إلى الحب الساكن في قلبي، أكتب أليكِ وأنا جالسًا أمام النافذة أراقب سقوط المطر الذي يحمل الكثير من الذكريات السعيدة لي ولكِ، فالمطر يذكرنا بلقائنا الأول وحالة السعادة التي غمرتنا عندما تفاجأنا بهطوله، ويذكرني بلقائاتنا المتعددة في فصل الشتاء وفي مقهنا المفضل الذي صنعنا فيه أجمل ذكرياتنا، أتخيل كل شيء أمامي مع كل مطرة تتساقط، وكل ما في سعي الآن هو أن أكتب لكِ لأعبر عن مدى اشتياقي لكِ، وأتمنى أن تمضي الوقت سريعًا حتى أظفر برؤيتك مرة أخرى.

إلى الحب الساكن في قلبي، أكتب أليكِ وأنا جالسًا أمام النافذة أراقب سقوط المطر الذي يحمل الكثير من الذكريات السعيدة لي ولكِ، فالمطر يذكرنا بلقائنا الأول وحالة السعادة التي غمرتنا عندما تفاجأنا بهطوله، ويذكرني بلقائاتنا المتعددة في فصل الشتاء وفي مقهنا المفضل الذي صنعنا فيه أجمل ذكرياتنا، أتخيل كل شيء أمامي مع كل مطرة تتساقط، وكل ما في سعي الآن هو أن أكتب لكِ لأعبر عن مدى اشتياقي لكِ، وأتمنى أن تمضي الوقت سريعًا حتى أظفر برؤيتك مرة أخرى.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *