أُحِبُكَ حُبَين حُبَّ الهَوى، وحبًا لأنَك لهُ دوا. رأيتُ بِها بدرًا على الأرضِ ماشيةً، ولَم أر بَدرًا قط يَمشِي على الأرضِ. ما عالَج الناسُ مِثلَ الحُبِ من سَقَمِ، ولا بَرى مِثلَهُ عَظمًا ولا جسدًا.