أَشتاقُ لكِ يا وَليدة ثواني عُمري، والعُمر القادم، والأيام، أشتاقُ لشفاهكِ يا قَمر اللَيل، يا بحر الحُب، يا عَبير الأحلام، يا زُمردةً متوهّجة في قلبي، وأعترف بِحُبَكِ.

أَشتاقُ لكِ يا وَليدة ثواني عُمري، والعُمر القادم، والأيام، أشتاقُ لشفاهكِ يا قَمر اللَيل، يا بحر الحُب، يا عَبير الأحلام، يا زُمردةً متوهّجة في قلبي، وأعترف بِحُبَكِ.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *