أنت لا تفهم في الحبِ كثيرََا ، لا تفهم كيف تُطيل النظر في عين أُنثي حزينه ، أنت لا تعي معني سَماع موسيقاها المفضله ،وهي صامته تحت إنعكاس مصباح خافت ، أنت لا تُدرك ماذا يعني أن تقبل أُنثي أن يُشاركها رجل أول رشفه فنجان قهوتها المفضله ، وكيف لأُنثي أن تكتب بخيالِ الحرف إنعكاس صورتها بمرآه روحه ، أكتب ُكما يتخيل قلبكَ وجهي ، وأضع بين القُبله والاخري فاصلهٍ، والشهقه والاخري فاصله منقوطه ، وبين الشهيق والزفير شرطهُ صغيرهُ جداًً، ثم أترك بين يديك قرآَتي كما يحلو لك ، وأترك لك جُمل تتحسسها ، وأحب أن اكتبها بلا نِقاط ، لتلمس فيها دفء السر المكنون بين حنايا الحرف ..

أنت لا تفهم في الحبِ كثيرََا ، لا تفهم كيف تُطيل النظر في عين أُنثي حزينه ، أنت لا تعي معني سَماع موسيقاها المفضله ،وهي صامته تحت إنعكاس مصباح خافت ، أنت لا تُدرك ماذا يعني أن تقبل أُنثي أن يُشاركها رجل أول رشفه فنجان قهوتها المفضله ، وكيف لأُنثي أن تكتب بخيالِ الحرف إنعكاس صورتها بمرآه روحه ، أكتب ُكما يتخيل قلبكَ وجهي ، وأضع بين القُبله والاخري فاصلهٍ، والشهقه والاخري فاصله منقوطه ، وبين الشهيق والزفير شرطهُ صغيرهُ جداًً، ثم أترك بين يديك قرآَتي كما يحلو لك ، وأترك لك جُمل تتحسسها ، وأحب أن اكتبها بلا نِقاط ، لتلمس فيها دفء السر المكنون بين حنايا الحرف ..

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *