أنت سعادتي، وجنتي، ونعيمي الأبدي الذي لطالما تمنيته من الله طوال عُمري.

أنت سعادتي، وجنتي، ونعيمي الأبدي الذي لطالما تمنيته من الله طوال عُمري.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *