أنت سعادتي، وجنتي، ونعيمي الأبدي الذي لطالما تمنيته من الله طوال عُمري.