أنت بعيوني مثلْ أوّل ضنا في حياة انسان من َعمره عقيم.