أنا يا سيدتي غريبٌ بلا وطن، فهل في قلبك متسعٌ لخيمةِ آمالي، وحبالٌ أشدُدْ بها حظي.

أنا يا سيدتي غريبٌ بلا وطن، فهل في قلبك متسعٌ لخيمةِ آمالي، وحبالٌ أشدُدْ بها حظي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *