أكاد أعانق عينيك شوقاً وأنت أمامي