أحببتك لأن رغبتي بك كانت أعظم من أي سعادة أخرى.

أحببتك لأن رغبتي بك كانت أعظم من أي سعادة أخرى.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *