أحببتك لأن رغبتي بك كانت أعظم من أي سعادة أخرى.