أحباب ولكن لم يعو حجم الدمار الذي حل بنا في غيابهم.

أحباب ولكن لم يعو حجم الدمار الذي حل بنا في غيابهم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *